اخبار طبيةالصحة

الوقاية من أشعة الشمس

أشعة الشمس:

 ضوء الشمس هو عبارة عن مجموع من الموجات الكهرومغناطيسية، يمكن للإنسان رؤية جزء منها يسمى ضوء مرئي وبقيته لا يري بالعين المجردة, تتميز الأشعة المرئية من ضوء الشمس بأنها تتكون من أشعة لونية من الأحمر إلى البنفسجي وهي ألوان قوس قزح. 

أهمية أشعة الشمس :

تعتبر أشعة الشمس أساسية و ضرورية لتكوين فيتامين D  في الجسم ، فهي تحفز انتاجه وتصنيعه ، وهو فيتامين مهم جدا لعدة عمليات حيوية ، حيث تشمل أهم فوائده للجسم ما يلي :

– حماية العظام والأسنان وتقويتها.

– مكافحة أنواع من السرطانات .

– تعزيز مناعة الجسم .

– التخلص من الدهون الزائدة وتخفيف الوزن.

– تخفيف أعراض الربو.

– الوقاية من مرض السكري.

– الوقاية من مرض التصلب المتعدد (MS).

– الوقاية من أمراض القلب،

– الوقاية من الاكتئاب.

لماذا تعد الشمس المصدر الأهم لإنتاج فيتامين D ، وكيف يتم ذلك ؟

عندما يتعرض الجلد المكشوف لاشعة الشمس يقوم الجسم بانتاج فيتامين D بنفسه. وهذه الطريقة تعد المصدر الرئيسي لفيتامين D،حيث تتم عملية الإنتاج الذاتي في الجلد تحت تأثير الإشعاع فوق البنفسجي. فيتم تحويل المادة الخام ديهيدروكوليستيرول 7 (7 – Dehydrocholesterol)  إلى الصورة الأولية لفيتامين pre vitamin D3) D3) وفي النهاية إلى فيتامين vitamin D3) D3).

ولكن هذا ليس كافي بالنسبة لكثير من الناس. فالاشخاص من ذوي البشرة الفاتحة يمكنهم الحصول على ما يكفي من فيتامين D خلال مدة 5-10 دقائق في يوم مشمس، عدة مرات في الأسبوع. ولكن في الأيام الغائمة، عندما يكون هناك القليل من ضوء الشمس او عند استخدام الكريم الواقي من الشمس (المهم جدا للوقاية من سرطان الجلد)، فان الجسم ينتج كميات أقل من فيتامين D. والاشخاص الاكبر سنا من ذوي البشرة الداكنة لا يكسبون الكثير من التعرض لاشعة الشمس. ويقول الخبراء انه من الافضل بالنسبة لهم الاعتماد على الاطعمة الغنية بفيتامين D وعلى المكملات الغذائية.

الوقاية من أشعة الشمس:

أحد أهم طرق حماية البشرة  تجنب التعرض لأشعة الشمس لأوقات طويلة قدر الإمكان خاصة من قبل أصحاب البشرة الحساسة، وإليكم أهم طرق الوقاية من أشعة الشمس:

  • استعمال كريم الحماية من  أشعة الشمس

ينصح باستخدام كريم الحماية من أشعة الشمس والذي تتركز فيه الحماية بشكل عالي أكثر من مرة في اليوم، ويُفضل كل ساعتين استخدامه خاصة في فترات الذروة لأشعة الشمس والتي تكون من العاشرة صباحا وحتى الرابعة مساء.

  • تجنب ساعات الذروة لأشعة الشمس

تعتبر الفترة من الساعة 10 صباحا حتى 4 مساء أكثر الساعات ضررا على البشرة، لذا ينبغي تجنب التعرض لها خلال هذه المدة، فيما يُنصح الأشخاص الذين تُلزمهم أعمالهم البقاء فترة طويلة تحت أشعة الشمس بمضاعفة استخدام كريمات الحماية من الشمس.

  • استخدام مضادات الأكسدة

يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تخلص وتقاوم الجزيئات الحرة وتحمي من الشيخوخة، كما ينبغي التركيز على استعمال مواد تحتوي على فيتامين سي “ج” وفيتامين “ي” اللذان يحميان البشرة من تأثيرات أشعة الشمس الضارة.

  • فيتامين “د”

رغم أهمية الشمس للحصول على فيتامين “د”، إلا أن التعرض لأشعة الشمس لساعات طويلة خلال الصيف من أجل هذه الغاية أمر ضار  للبشرة والجلد.

وأثبتت دراسة حديثة قام بها باحثون في كليّة الطبّ في ولاية Pernambouc البرازيلية، أن التعرض الطويل لأشعة الشمس يؤدي إلى زيادة إفراز الجذور الحرّة، مما يحد من إفراز فيتامين “د”، ويمكن الحصول على فيتامين “د” من خلال طرق أخرى تغني عن التعرض لأشعة الشمس الحارقة، مثل الحرص على تناول العناصر الغذائية المحتوية عليه.

  • ارتداء ملابس تقي من حرارة الشمس

ويقصد هنا ارتداء ملابس تمنع امتصاص الحرارة، كالملابس القطنية ذات الألوان الفاتحة، والتي تمتص العرق وتساهم بتخفيض حرارة الجسم، مع الحرص على الابتعاد عن ارتداء الملابس ذات الألوان الغامقة وخاصة الأسود.

 

 

مصادر:

https://ar.wikipedia.org/wiki/أشعة_الشمس

https://www.webteb.com/articles/فوائد-الشمس-لصحة-عظامك-واكثر_14807

https://www.arabiaweather.com/content/5-نصائح-ذهبية-للحماية-من-أشعة-الشمس-الحارقة-في-الصيف

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق