أساطيرالتاريخ

ملحمة جلجامش في العراق , قصة الملك جلجامش

من هو جلجامش وكيف أصبح ملك !

الملك جلجامش ! عندما نتكلم عن أكثر الأساطير غرابة والتي يمكن أن يكون جزء منها حقيقي والآخر مفقودٌ حتى الآن القصة الأكثر غموض عن الملوك وكما هو موجود في النصوص القديمة فثلثا هذا الملك اله وثلثه إنسانٌ عادي .

الملك جلجامش : 

ملك واحد حكم لمئات السنين وشغل العالم بحكمه حقيقة وجوده من عدمه لغزٌ أربك الباحثين قيل أنهم اكتشفوا قبره ولكنه مجهول حتى الآن حُكم هذا الملك كان في ارضٍ عربية نعم ! كان في العراق تكبر الحضارات قديماً بأسماء ملوك وصفوا بالعظماء واشتهروا بقدراتهم الخارقة والتي كان أغلب الناس في زمانهم يظنوها قدرات إلهية فيصفوا من يفعل هذه القدرات بالإله وأغلب هذه القدرات كان يأخذها الملوك عن طريق ممارسة السحر كالنمرود وايضاً الفراعنة الذين اشتهروا بممارسة السحر , ولكن ملكنا الذي سنتحدث عنه اليوم لا يشبه أي من الملوك التي من قبله فجزء منه إله وجزء آخر بشري قصته شغلت العالم ورحلته للبحث عن اكسير الخلود ما زالت تتناقلها الأجيال وتستقي منها العبر ! ويبقى السؤال ؟ إن كان الملك جلجامش شخصية حقيقية ؟ أم مجرد بطل من نسج الخيال جرت قصتها على أرضنا في العراق .

ملحمة جلجامش : 

أهمية ملحمة جلجامش لا تكمن بذكر الملحمة التاريخية التي جرت في ذلك الوقت فقط بل تعتبر من أقدم النصوص الادبية التي تحمل أيضا تطرح نظرية جدلية بين العلماء والكتاب نظرية مستقاة من طبيعية الملك جلجامش والتي تمزج بين الألوهية والحياة البشرة الفانية بحيث تتسائل هذه النظرية إن كان هذا الملك حقيقة أم مجرد شخصية خيالية ! هل هذا يعني أن أسلاف البشر كانوا متطورين أكثر من حاضرنا !؟ أم أن هناك من أعطى البشرية في ذاك الوقت القوة والعلم للتطور الحضاري الذي اختفى مع الزمن هذه النظريات كلها طرحت مع اكتشاف ألواح من طين كتبت عليها أحداث هذه الملحمة والتي بطلها الملك جلجامش . 

شخصية جلجامش : 

جلجامش

هي شخصية أسطورية اختلفت الآراء حول حقيقة وجودها إذ وبحسب الروايات السومرية التي تناقلتها الأجيال فإن جلجامش هو أحد ملوك مدينة أوروك الواقعة في وادي الرافدين على الضفة الشرقية من نهر الفرات وهو من أمر ببناء سور عظيم حول المدينة وهو من السلالة التي حكمت تلك المنطقة بعد الطوفان وامتدت فترة حكمه حوالي 127 سنة وذلك في الفترة بين 2900 و 2350 قبل الميلاد مع العلم أنه لا يمكننا تحديد الفترة بشكل دقيق وذلك بسبب نقص وندرة النصوص التي تتحدث عن الملك جلجامش وتلك الفترة عموماً كانت والدة جلجامش (نينسون) من الآلهة وذلك حسب الأساطير السومرية وكان والده (لوكالباندا) من البشر ولذلك صنفه السومريين من الآلهة , كل ما نعرفه عن مواصفات هذا الملك أخذناه من تفاصيل الملحمة والكاتب والمؤرخ الأمريكي ويليام ديورانت وصفه بالتالي (طويل القامة, ضخم الجسم, مفتول العضلات, جميل يفتن الناس بجماله, كانت لديه القدرة على رؤوية كل شيء ولو في أطراف العالم  كان يعرف كل شيء ومطلعاً على كل الأسرار ) وقال ويليام ديورانت ايضاً : سار جلجامش في طريق بعيد طويل كابد فيه المشاق بشكل كبير ثم كتب كل ما قام به من الأعمال , هل يعقل أن يكون الملك جلجامش نفسه هو من كتب قصة الملحمة ؟ . 

الملحمة وقصتها : 

  • أقدم نص أدبي قد وجد . 
  • لها نسخ عديدة بأكثر من لغة كالآشورية والبابلية وهذا يدل على شهرتها الكبيرة في ذلك الزمن .
  • كتبت على 12 لوح طيني باللغة المسمارية القديمة .
  • اكتشفت ألواح الملحمة بالعام 1853 بالصدفة في موقع أثري يقال أنه كان المكتبة الشخصية للملك الآشوري آشور بانيبال . 
  • ألواح الملحمة موجودة اليوم في المتحف البريطاني .
  • قبل أن تعرف الملحمة باسم الملك جلجامش كان يطلق عليها في الأوساط الأدبية قديماً هو الذي رأى كل شيء, كون هذه الجملة هي أول جملة كانت مكتوبة في ألواح الملحمة .

قصة ملحمة جلجامش :

يظهر جلجامش بالملحمة ملكاً غير محبوب من قبل سكان المدينة اوروك وذلك بسبب أفعاله الغير مفسرة, استنجد السكان بالآلهة لتخليصهم من بطش جلجامش وهذا ما حصل فعلاً فقامت آلهة تعرف بالأورورو بخلق رجل اسمه أنكيدو له قوة خارقة يعيش في الغابات وله ذقن كثيفة , قرر أنكيدو في أحد الأيام بتحدي جلجامش بعد أن علم ببطشه وسوء معاملته لنساء أوروك بهدف إجباره على تغيير عاداته السيئة ولكن بعد خوض معركة كبيرة ربح جلجامش وعلى عكس ما توقعه الجميع أصبح جلجامش وأنكيدو من جبابرة ذلك العصر وأخذوا يخوضوا التحديات بشكل مستمر ويربحوها, كبرت عظمتهم حتى أُعجِبت الآلهة عشتار بجلجامش فعرضت عليه الزواج منها لكن جلجامش رفض هذا العرض لكن رفض عرض الآلهة يعتبر خطأً كبيراً ارسل الإله آنو والد عشتار ثوراً مقدساً للانتقام من جلجامش لرفضه طلب ابنته ولكن مصير الثور ايضاً كان الموت على يد جلجامش وهذا الخطأ الآخر وهو ارتكاب قتلٍ بالمخلوقات المقدسة ايضاً خطيئة لا تغتفر فقررت الآلهة معاقبة الثنائي جلجامش وانكيدو فكان ذلك بالحكم على أنكيدو صديق جلجامش المقرب بالمرض والموت . 

رحلة جلجامش للبحث عن الخلود :

حزن جلجامش على موت أنكيدو بشكل كبير وقرر خوض الرحلة الأهم في حياته وهي البحث عن سر الخلود والحياة الأبدية أنطلق جلجامش شارداً في البرية للبحث عن الإنسان الوحيد الذي وصل لتحقيق الخلود بحسب ألواح الملحمة ووصل جلجامش إلى ذلك الإنسان وكان اسمه أوتنابشتم والذي يقال أنه هو الوحيد الذي نجى من الطوفان العظيم الذي حدث بأمرٍ من الآلهة .

قرر أوتنابشتم اختبار جلجامش فإن نجح في هذا الاختبار فسوف يعطيه سر الخلود وإن فشل في الاختبار لن يحصل عليه ابداًَ بالفعل جلجامش فشل في الاختبار وكان الاختبار بقاء جلجامش 6 أيام و7 ليالي مستيقظاً دون نوم ولكن جلجامش لم ييأس ابداً بل زاد في إصراره بطلب سر الخلود .

أشفقت زوجة أوتنابشتم على جلجامش و تدخلت فدلته على عشبٍ سحري يتواجد في أعماق البحر في أرض الخلود دلمون التي يقال أنها البحرين حالياً . 

بعد حصول جلجامش على العشبة قرر العودة لأوروك لكي يجربها على شيخ طاعنٍ في السن قبل أن يقوم بتناوله لكن ! في طريق العودة إلى أوروك سرقت العشبة أفعى وتناولته وعاد جلجامش إلى أوروك خالي اليدين . 

رضا جلجامش بقدره : 

رأى جلجامش السور العظيم الذي شيده في أوروك وهو في طريق العودة للمدينة فأيقن أن سر الخلود بين الناس هو هذا السور فهو عمل ضخم يخلد اسمه, في النهاية مات جلجامش في أوروك وحزن أهلها على موته وأقيمت جنازة مهيبة له ولكن قبره أين ؟ لا أحد يعلم ! . 

هذا باختصار ما ورد في قصة ملحمة جلجامش وفي كتاب جلجامش انتظرونا في القصة القادمة والتي سوف تكون عن قوم سبأ .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق